https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

فنادق دبي تسجل معدلات إشغال إيجابية

19/09/2013 - أخبار قطاع الفنادق أرسله نيل كينج
فنادق دبي تسجل معدلات إشغال إيجابية

لا تزال دبي تحتل المرتبة الأولى في قائمة الوجهات المفضلة للزائرين في منطقة الشرق الأوسط.

أورد أحدث تقرير معياري صادر عن شركة إرنست ويونغ بشأن نشاط قطاع الفنادق في الشرق الأوسط خلال النصف الأول من عام 2013 أن الإمارة حققت أعلى معدلات الإشغال ومتوسط أسعار الغرف، فخلال فترة الستة أشهر، ارتفع معدل الإشغال بمقدار اثنين بالمائة، في حين ارتفع متوسط السعر اليومي من 267 دولار (ما يعادل 167 جنيهًا إسترلينيًا) إلى 284 دولار.

ليس من المستغرب أن تؤدي المواقع الشاطئية المطلة على البحر أداءً جيدًا بشكل خاص في النصف الأول - حيث ازداد معدل الإشغال بنسبة 3.9 بالمائة وارتفع متوسط السعر اليومي بنسبة 4.85 بالمائة. وتعد المناظر الخلابة جزءًا من جاذبية دبي وسحرها، ويبدو أن الزائرين يفضلون قضاء مدة أطول من أجل التمتع بها على أكمل وجه.

قال السيد يوسف وهبة رئيس قسم خدمات الاستشارات العقارية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بشركة إرنست ويونغ: "شهدت سوق الضيافة في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نمواً قوياً في النصف الأول من العام 2013. وعلى رغم حال عدم التيقن الاقتصادي والسياسي المستمرة في عدد من الأسواق، إلاّ أن نسبة الإشغال الفندقي وإيرادات الغرفة الواحدة المتاحة واصلت نموها."

واستطرد قائلاً: "وأظهرت ذروة أشهر السياحة الشتوية زيادات كبيرة على جميع مؤشرات الأداء الرئيسية، وعلى رغم أن أشهر الصيف أظهرت تباطؤاً متوقعاً، إلا أننا لا نزال واثقين من النتائج الإيجابية لصناعة الضيافة في المنطقة خلال النصف الثاني من هذا العام."

جاءت هذه الإحصاءات الإيجابية عقب دراسة أجرتها شركة إس تي آر غلوبال توصلت إلى أن معروض الفنادق ارتفع بنسبة 5.81 بالمائة في شهر أغسطس عام 2013، في حين شهد الطلب على أماكن الإقامة ارتفاعًا كبيرًا بنسبة 30.4 بالمائة.

وهذا يوضح كيف سيستمر قطاع الضيافة في لعب دور مهم في مستقبل إمارة دبي التي توفر بديلا آمنًا لقضاء العطلات في الوقت الذي تشهد فيه أجزاء كثيرة من المنطقة اضطرابات سياسية.

وفوق كل هذا، تتمتع دبي بطقس رائع وتمتلك شواطئ جميلة وعددًا كبيرًا من مراكز التسوق التي توفر عوامل المتعة لكل من تطأ قدماه أرض دبي، مما يمنحها ميزة تنافسية تتفوق بها على مواقع مثل أبو ظبي والمنامة وجدة.

وفي ظل هذه الفرص المؤاتية لجني الكثير من الأرباح، فليس من المستغرب أن ينفذ المزيد والمزيد من المستثمرين مشروعات مع شركات التطوير العقاري المتخصصة مثل شركة The First Group من أجل بناء منتجعات جديدة في مختلف أنحاء الإمارة.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat