https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

أيستفيد أصحاب الفنادق في دبي من "أسبوع فيكتوريا"؟

23/09/2013 - أخبار قطاع الفنادق أرسله نيل كينج
أيستفيد أصحاب الفنادق في دبي من "أسبوع فيكتوريا"؟

لا يكاد يمر أسبوع دون أن تشهد دبي معرضًا مهمًا أو مؤتمرًا حيويًا يتوافد إليه الوفود.

ومن الواضح أن هذا الأمر يزف أخبارًا عظيمة إلى مستثمري قطاع الفنادق في المدينة، الذين يجنون أرباحًا هائلة من ارتفاع معدلات الإشغال.

ولنا أن نعلم أنّ آخر حدث سينظم في الإمارة هو "أسبوع فيكتوريا"، الذي سيضم منتدى "المرأة في الأعمال الدولية" - المنتدى الأول من نوعه على مدار تاريخ ولاية فيكتوريا الأسترالية.

أحد المقاصد الرئيسية لهذا الحدث البارز هو تسليط الضوء على الروابط التجارية القوية بين ولاية فيكتوريا ومنطقة الشرق الأوسط، حيث سيشارك بعض من أكبر الشركات في الإمارات العربية المتحدة في فعاليات البرنامج الممتد لمدة أسبوع.

هذا وقد أدلت السيدة لويس آشر، وزيرة الإبداع والخدمات والأعمال الصغيرة لولاية فيكتوريا، بتصريحات عن سلسلة الفعاليات والأنشطة خلال مؤتمر أقيم لها.

ونقل عن السيدة لويس قولها: "أكدت ولاية فيكتوريا مدى أهمية منطقة الشرق الأوسط بالنسبة لها في ما يتعلق بالأعمال التجارية، ويمثل هذا المنتدى منصة مثالية لجمع سيدات الأعمال الرائدات في المنطقة لمناقشة قضايا أساسية ضمن بيئة العمل."

وهناك مبادرة أخرى من المقرر أن تنفذ هذا الأسبوع ألا وهي مأدبة عشاء "ضع فيكتوريا على مائدتك"، الحدث الذي سيشهد مشاركة مطعم جورج كالومباريس- الجهة المضيّفة لمسابقة Australian MasterChef (بالعربية "كبير طهاة أستراليا").

بدأ تطبيق هذا البرنامج المميز في دبي العام الماضي وتبين أنه قد حقق نجاحًا كبيرًا.

ويهدف أساسًا إلى تسليط الضوء على المنتجات الفيكتورية والعلاقات والروابط القوية التي تجمع بين الولاية ودولة الإمارات العربية المتحدة في قطاعي الأطعمة والمشروبات.

يدرك مسؤلو السياحة في إمارة دبي أن أستراليا تمثل سوقًا مهمة للغاية بالنسبة للإمارة، ومن هذا المنطلق نجد أن عددًا من شركات الطيران قد أضافت رحلات جديدة بين الوجهتين في العام الماضي.

في واقع الأمر، قام الممثل العالمي جون ترافولتا - الذي يعمل سفيرًا لخطوط كانتس الجوية الأسترالية - بزيارة دبي مؤخرًا وخلال زيارته أبدى إعجابه الكبير بالمباني الضخمة والفنادق الفاخرة التي شاهدها.

ونقل عن جون قوله: "أدهشتني الهندسة المعمارية [في دبي]، فأنا أحب المباني العصرية وأرغب في رؤية أطول مبنى في العالم."

في ظل توافد هذا العدد الكبير من الأستراليين إلى المشيخة لأغراض العمل والترفيه، فليس من المستغرب أن نرى مستثمرين من جميع أنحاء العالم يضخون أموالهم في قطاع الضيافة المتنامي في دبي.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat