https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

2014...عام ازدهار قطاع الفنادق

29/12/2013 - أخبار الإستثمار في دبي أرسله بوب برونسكيل
2014...عام ازدهار قطاع الفنادق

العام القادم من المتوقع أن يكون عامًا جيدًا يزدهر خلاله قطاع الضيافة في دبي.

هذا النبأ الطيب أعلنت عنه دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، التي تتوقع أن يستغل القطاع النجاحات المحققة بالفعل لتحقيق مزيد منها.

وقال الدكتور أحمد بالهول الرئيس التنفيذي للاستراتيجية وتطوير القطاع السياحي بدائرة السياحة والتسويق التجاري في حديث أجرته معه وكالة "غولف نيوز": بناءً على أعداد الزائرين خلال الأشهر الإثنى عشر الماضية، فنحن نتوقع أن نشهد نموًا مستمرًا ومستدامًا في أعداد السائحين الوافدين إلى دبي خلال عام 2014، وخصوصًا بعد نجاح مساعي دولة الإمارات العربية المتحدة وفوزها بشرف استضافة معرض إكسبو الدولي 2020.

يُغزى جزء من هذا النمو إلى أهداف رؤية المدينة الممتدة حتى 2020. ولدى الدائرة هدف يتمثل في استقطاب 20 مليون زائر سنويًا إلى الإمارة بحلول عام 2020، وعلى هذا النحو، يمكننا أن نعلن على الملأ أنّ مختلف الإدارات والهيئات تقوم بواجبها لإضفاء مزيد من السحر والجاذبية على دبي. ويمكن رؤية ذلك في الأحداث التي تستضيفها الإمارة، ومجتمع التسوق النشط الذي تتمتع به، والأنشطة الرياضية المتزايدة التي تقدِّمها.

ونقل عن الدكتور أحمد بالهول قوله: سوف نستمر في العمل خلال عام 2014 من أجل تحقيق أهدافنا في شراكة وثيقة مع شركائنا من القطاع العام والخاص لجذب مزيد من الزائرين من الأسواق التقليدية والأسواق الناشئة على حد سواء.

ولكي يتحقق ذلك، سوف تكون الفنادق بحاجة إلى استيعاب الأعداد المتزايدة. وأظهرت الإحصاءات الصادرة عن شركة "إس تي آر
غلوبال" مؤخرًا ارتفاع حجم الطلب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنسبة 3.7 بالمائة خلال شهر نوفمبر، في حين لم يرتفع المعروض إلاّ بنسبة 2.7 بالمائة.

طالما أن حجم الطلب يفوق حجم المعروض، ولو بنسبة ضئيلة، فإن الفنادق لم تلبي الاحتياجات الحالية بعد. وفي الوقت الذي تستقبل فيه دبي بالفعل الكثير من الزائرين على مدار السنة، ولكن ليس العدد المستهدف البالغ 20 مليون زائر، وعلى هذا النحو، فإن بناء فنادق جديدة على الأرجح سيكون له أهمية وأولوية كبيرة جدًا على مدى السنوات المقبلة.

وفقًا للدكتور أحمد بالهول، فإن أعداد السائحين من المنتظر أن تنمو كل عام بنحو تسعة بالمائة من أجل تحقيق هذا الهدف. بالنظر إلى أن معدل الإشغال في الفنادق الحالية يبلغ أكثر من 80 بالمائة في الإمارات العربية المتحدة، وفقًا لما ذكرته شركة "إس تي آر غلوبال"، فإن قدرات قطاع الضيافة بحاجة أيضًا إلى الزيادة بمعدل مماثل.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat