https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

مشروع بتكلفة 2 مليار درهم قيد التنفيذ لتوسيع قناة خور دبي

27/12/2013 - أخبار دبي العقارية أرسله بوب برونسكيل
مشروع بتكلفة 2 مليار درهم قيد التنفيذ لتوسيع قناة خور دبي

يجري العمل على قدم وساق في مشروع زيادة طول قناة خور دبي.

بدأ أمس الموافق 26 ديسمبر تنفيذ المشروع الذي تبلغ تكلفته 2 مليار درهم إماراتي (ما يعادل 329 مليون جنيه إسترليني) بأعمال حفر قرب حديقة الصفا، وذلك وفقًا لما ذكرته وكالة "غلف نيوز الإخبارية".

وتعتبر أعمال الحفر الخطوة الأولى في عملية مستمرة لزيادة طول الخور
مسافة 3 كيلو مترات بين منطقة الخليج التجاري وشاطئ الجميرا. ويقطع المشروع أجزاءً من طريق الوصل وشارع الشيخ زايد وشارع شاطئ الجميرا وحديقة الصفا ، مما يجعل جزءً كبيرًا من دبي جزيرة اصطناعية تحيطها المياه من جميع الجهات.

تعاقدت هيئة الطرق والمواصلات مع شركة شركة مابا غونال للإنشاءات لتوفير العمالة، وتعاقدت كذلك مع شركتي هالكرو وبارسونز لتقديم الخدمات الاستشارية.

وقال متحدث باسم الهيئة أن الهيئة تقوم حاليًا بإجراء مسح للكابلات وخطوط الأنابيب الموجودة تحت الأرض، حيث تقترح الهيئة تحويل مسار تلك الكابلات وخطوط الأنابيب من المنطقة قبل بدء حفر القناة.

إضافة إلى ذلك، طرحت الهيئة مناقصة منفصلة لبناء جسر واسع مكوّن من 16 حارة على شارع الشيخ زايد لسد الفجوة الناجمة عن حفر القناة. ومن المقرر أن يرتفع الجسر عن سطح الماء مقدار 8 أمتار ونصف المتر، مما يسمح للقوارب واليخوت بالعبور تحته.

من المقرر أيضًا إبرام عقد ثالث لبناء جسرين يتكون كل منهما من ست حارات في طريقي الوصل وشاطئ الجميرا.

ولنا أن نعلم أنّ الهيئة لن تطرح مناقصتي تشييد هذين الجسرين إلاّ بعد انتهاء الأعمال الرئيسية لمشروع توسيع الخور. ولن تبدأ أعمال تشييد الجسر الأكبر المكوّن من 16 حارة إلاّ بعد وضع خطط كافية لتحويل مسار حركة المرور إلى طرق بديلة.

وصرّح المتحدث باسم الهيئة أن الهيئة سوف تحرص على ألاّ يكون هناك أي تعطيل لحركة المرور، وأنها لن تشرع في تنفيذ الجسر الممتد فوق القناة على شارع الشيخ زايد إلاّ بعد التأكد من أن خطة تحويل مسار حركة المرور تعمل بفعالية وعل نحو سلس.

بمجرد الانتهاء من هذا المشروع، سيصبح هذا القطاع من الخور منطقة جديدة ينصب فيها تركيز كبير جدًا على السياحة. ومن المقرر إقامة العديد من المحطات البحرية والأرصفة العائمة على الجانبين، بهدف تحسين خدمات النقل المائي والأنشطة الترفيهية.

إضافة إلى ذلك، من المقرر بناء مراكز تسوق ومجمعات تجارية وسكنية على طول جانبي القناة، جنبًا إلى جنب مع ما يصل إلى 450 مطعمًا جديدًا. ومن المقرر أن تضم حديقة الصفا مرفقًا للتسوق تبلغ مساحته 50،000 متر مربع، وستة كيلومترات من الشواطئ ومنطقة ترفيهية مطلة على الماء تبلغ مساحتها نحو 80،000 متر مربع.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat