https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

قطاع الفنادق في دبي لم يتوقف عن النمو والازدهار

25/12/2013 - أخبار الإستثمار في دبي أرسله بوب برونسكيل
قطاع الفنادق في دبي لم يتوقف عن النمو والازدهار

حافظ قطاع الضيافة في دبي على وتيرة نموه خلال شهر نوفمبر.

وتظهر الإحصاءات الصادرة عن شركة "إس تي آر غلوبال" مواصلة قطاع الفنادق في المدينة لأدائه الجيد خلال الشهر الماضي، على الرغم من الأداء المتدني الذي سيطر على نطاق أوسع من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتشير الإحصاءات أيضًا إلى أن متوسط أسعار الإيجار اليومية في دبي ارتفع بنسبة 9.9 بالمائة ليصبح 290،68 دولارًا أمريكيًا (ما يعادل 178 جنيه إسترليني)، ولنا أن نعلم أنّ هذا المستوى هو أعلى مستوى تم الوصول إليه في جميع أنحاء الشرق الأوسط، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. وارتفع إيراد الغرفة الفندقية المتاحة بنسبة 12.7 بالمائة ليصبح 254.18 دولارًا أمريكيًا.

بوجه عام، انخفضت معدلات الإشغال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنسبة 1.7 بالمائة لتصبح 64.6 بالمائة، ولكن، في المقابل، ارتفعت المعدلات في دولة الإمارات العربية المتحدة بمقدار 4.6 بالمائة لتصبح 85.7 بالمائة.

وقالت اليزابيث وينكل، العضو المنتدب لشركة "إس تي آر غلوبال"، أن ما حدث كان مثالاً على نمو الطلب بوتيرة أسرع من العرض. وبعبارة أخرى، ليس هناك عدد كاف من الفنادق لتلبية الاحتياجات الحالية، لذلك ينبغي للمستثمرين بناء فنادق جديدة.

وعلى مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا واسعة النطاق، ارتفع حجم الطلب بمقدار 3.7 بالمائة، بينما انخفضت معدلات الإشغال بنسبة 2.7 في المائة فقط. هذا الاختلاف قد يكون كافيًا للحفاظ على احتياجات المستهلكين التي لم تتم تلبيتها، وربما لا يزال هناك مزيد من الإيرادات لم تُجنى بعد.

وفقًا لوكالة "غلف نيوز" الإخبارية، نقلاً عن التقرير الإحصائي المثير للاهتمام الصادر مؤخرًا عن شركة تي آر أي  لاستشارات الضيافة، فإن متوسط ​​أسعار إيجار غرف الفنادق في دبي ارتفع بنسبة 9.4 بالمائة حتى أصبح 396،87 دولارًا أمريكيًا خلال شهر أكتوبر. وخلال هذا الشهر، ارتفعت إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة بنسبة 6.8 بالمائة حتى أصبحت 330،80 دولارًا أمريكيًا، ناهيك عن النتائج الأكثر حداثة التي أعلنت عنها شركة إس تي آر غلوبال، والتي تشير إلى استمرار نمو القطاع المزدهر وتحسن أدائه.

وقال كريستوفر هيويت، كبير استشاريي شركة تي آر أي لاستشارات الضيافة، يمكن توقع استمرار هذا النجاح خلال شهر ديسمبر في ظل معدلات إشغال قوية، وإيرادات كبيرة للغرفة الواحدة المتاحة.

واستطرد قائلاً: "شهر ديسمبر هو شهر الأداء القوي لقطاع الفنادق في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تصل معدلات الإشغال إلى أعلى مستوياتها خلال فترة الاحتفال بعيد الميلاد."

بوجه عام، خلال هذه الفترة يأتي معظم الزائرين من دول أوروبية معروفة بالاسم، وهي: روسيا وألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة. ويمكن أن يُعزى هذا إلى أسباب مختلفة، إلاّ أن الطقس البارد الذي تشهده تلك الدول خلال هذا الوقت من العام يضفي مزيدًا من الجاذبية على الطقس الدافئ الذي تتمتع به دبي




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat