https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

الخبراء يتوقعون ازدهار قطاع الإنشاء والتشييد في دبي

29/11/2013 - أخبار دبي العقارية أرسله نيل كينج
الخبراء يتوقعون ازدهار قطاع الإنشاء والتشييد في دبي

من المتوقع أن يشهد قطاع الإنشاء والتشييد نموًا وازدهارًا في دبي على مدار السنوات المقبلة وفقًا لما ذكرته مجلة ميد الاقتصادية المختصة بشأن الشرق الأوسط.

تشير تقديرات النشرة التي أعدتها مجلة ميد إلى أن إجمالي قيمة العقود التي أُبرمت داخل دولة الإمارات العربية المتحدة هذا العام تبلغ حوالي 30 مليار دولار أمريكي (ما يعادل 18 مليار جنيه إسترليني)، إلا أنها تتوقع أن تصل القيمة الإجمالية للمباني المقرر تسليمها في عام 2014 إلى 35 مليار دولار، حسبما أفادت تقارير وكالة وام الإخبارية.

وقال جوليان هربرت مدير المشروعات في مجلة ميد الاقتصادية: "نحن نتوقع أن يشهد هذا العدد زيادة كبيرة على مدى السنوات القليلة القادمة، في ظل الاستفادة الكبيرة التي تحققها السوق من فوز إمارة دبي بشرف استضافة معرض إكسبو الدولي عام 2020."

رغم أن إحصاءات الشركة تنطبق على دولة الإمارات العربية المتحدة ككل، إلاّ أن السيد هربرت يتوقع أن يتم الإعلان عن عدد من مشروعات البناء الجديدة في دبي بعد فوزها بهذا الشرف العظيم. ويعد هذا التوجه نحو تنفيذ مشروعات بناء جديدة إلى حد كبير عاملا سائدًا في الآونة الأخيرة، وهو يكاد يكون من المؤكد أن يؤسس لعدد من المشروعات العقارية والإنشائية الجديدة. على هذا النحو، يمكن للمرء القول بأن الإمارة ستشكل جزءًا هامًا من توقعات مجلة ميد المستقبلية.

تشتهر المشيخة بأمور كثيرة، علمًا بأن مبانيها تعد أبرز ما تشتهر به، فهناك ناطحات السحاب الحديثة، مثل برج خليفة -أطول مبنى في العالم- والعديد من المباني الأخرى التي يزدان بها أفق إمارة دبي.  

هذه الزيادة التي يشهدها قطاع الإنشاء والتشييد تعد أمرًا شائعًا في جميع أنحاء دبي في مشاريعها العقارية الحالية والقادمة على حد سواء، فبالفعل افتتحت الإمارة مبنى الركاب بمطار آل مكتوم الدولي الواقع في دبي وورلد سنترال، الذي يقع بالقرب من موقع معرض إكسبو الذي تنظمه دبي عام 2020.

يتوقع أيضًا سعادة سامي القمزي المدير العام لدائرة التنمية الاقتصادية في دبي أن يترتب على هذا الحدث نموًا وتوسعًا كبيرين.

وصرًح سعادة سامي القمزي لوكالة وام الإخبارية قائلاً: "فبالنسبة للتأثير المباشر، نتوقع زيادة في معدلات الاستثمار وتطوير البنية التحتية التي تخدم هذا الحدث وغيرها من الفعاليات والأنشطة خلال الفترة الممتدة من 2014 وحتى 2020."

من بين القطاعات التي يُتوقع أن تحقق استفادة كبيرة من تنظيم الإمارة للمعرض: قطاعات تجارة التجزئة والضيافة والخدمات اللوجيستية. وبطبيعة الحال، فإن العديد من هذه القطاعات مرتبطة بعضها بعضًا - على سبيل المثال، يمكن للمرء أن يرى التوسع في تجارة التجزئة وغيرها من القطاعات كدليل على نمو السياحة المتوقع أن تشهده الإمارة، والذي يترتب عليه أيضًا نمو قطاع الفنادق مباشرة.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat