https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

استثمارات بقيمة 6 مليار يورو حال فوز دبي باستضافة إكسبو

19/11/2013 - أخبار الإستثمار في دبي أرسله نيل كينج
استثمارات بقيمة 6 مليار يورو حال فوز دبي باستضافة إكسبو

في حال فوز إمارة دبي بشرف استضافة معرض إكسبو الدولي عام 2020؛ فيمكن أن تُضخ فيها استثمارات بقيمة 6 مليار يورو (ما يعادل 5 مليارات جنيه إسترليني) من أجل تحسين المدينة.

جاء ذلك على لسان سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة رئيس اللجنة الوطنية العليا لاستضافة معرض إكسبو 2020، خلال حوار أجرته معه قناة "بلومبرغ" على هامش مشاركته في فعاليات معرض دبي للطيران.

من المقرر تركيز الكثير من هذه الجهود على زيادة خدمات النقل وخياراته - حيث من المتوقع أن يستقطب الحدث عددًا كبيرًا من الأشخاص، ولكن المدينة لديها خطط لتحسين القدرات والإمكانات وضمان استعدادها التام لهذا الحدث العالمي.

في ضوء ذلك، قال سمو الشيخ: "قد يستدعي الأمر توسيع شبكة مترو دبي وشبكة الطرقات في موقع إكسبو المقترح."

وعندما سئل سمو الشيخ عن سبل التمويل الممكنة، قال أن التمويل لا يمثّل أي مشكلة، حيث إن الحكومة لديها "مجموعة أعمال" تستطيع من خلالها تغطية هذه الاستثمارات. ورغم أن سموه لم يقدّم مزيدًا من التعليقات حول هذا الدعم، إلا أننا نعلم جميعًا بأن دبي منطقة لديها ثروات كبيرة، وكذلك ينبغي أن تضمن تدفقات السائحين والشركات أن الإمارة لديها ما يكفي من المال لتحقيق أهدافها.

على النحو الذي ظهرت به دبي في أحدث الأنباء وآخر الأخبار؛ فهي على أهبة الاستعداد لاستضافة هذا الحدث الدولي البارز. وشهد هذا الأسبوع انطلاق فعاليات معرض دبي للطيران، الذي يمتد من 17 حتى 21 نوفمبر، وفي يوم الافتتاح حققت الشركات المصنّعة للطائرات مبيعات قياسية عالية من الطائرات والمحركات وصلت إلى 192.3 مليار دولار(ما يعادل 119.4 مليار جنيه إسترليني).

ولنا أن نعلم أنّ الكثير من هذه الصفقات تقدمت بها الشركات التي تعمل في المقام الأول داخل المنطقة، مثل شركة الاتحاد للطيران التي تربطها شراكة مع شركة The First Group. وبصرف النظر عن مكانة المدينة كمركز الطيران الأول في منطقة الشرق الأوسط، فإن صفقات الشراء القوية تشير إلى حجم الثقة التي لدى الشركات التي تقدّم خدماتها من المنطقة وإليها.

وبالمثل، فإن دبي تملك أيضا مطارين يمكنهما استيعاب الأعداد المتدفقة المتوقعة، فمطار دبي الدولي يستقبل بالفعل ما يصل إلى خمسة ملايين راكب كل شهر، وفقًا لإحصاءات شهر سبتمبر، بينما شهد مطار آل مكتوم الدولي بدبي وورلد سنترال مؤخرًا افتتاح مبنى الركاب الجديد - كلا من هذين المطارين الحيويين يوفر نقاط وصول مريحة ومتسعًا لتلبية حجم الطلب المتوقع.

من ناحيته قال سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن من المقرر تحديث مبنى الركاب الذي افتتح مؤخرًا في مطار آل مكتوم الدولي كخطوة أولى، وهذا من المخطط له أن يتحقق في غضون ست أو سبع سنوات -أي قبيل انطلاق معرض إكسبو عام 2020.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat