المنحة الأكاديمية المقدمة من THE FIRST GROUP

وفي شهر يوليو 2012، قمنا بالإعلان عن انطلاق المنحة الأكاديمية المقدمة من The First Group بالتعاون مع مؤسسة هان هوارد الخيرية. وقد أتاحت هذه المنحة الفرصة لأربعة أطفال تابعين لمؤسسة هان هوارد الخيرية للدراسة في أرقى الجامعات في نيروبي. وقد أتيحت لنا الفرصة للتوسع في هذه المنحة لعام آخر في سبتمبر 2012، ونحن سعداء بالتأثير الإيجابي الذي أفرزته هذه المنحة على حياة هؤلاء الشباب.

"نود أن نعرب عن خالص تقديرنا للجهود التي بذلها كل من داني لوبرت وجاري شيبرد [المؤسسان المشاركان ورئيسا مجلس الإدارة المشتركين لشركة The First Group] والتي أدت إلى اتخاذ القرار الخاص باستئناف الدعم المقدم من شركة The First Group لعام آخر. ويحمل راية هذه المنحة الأكاديمية العظيمة بكل فخر واعتزاز وتقدير للمسؤولية كل من نجينا وميرسي ومايكل وأليس. ومن المؤكد أن استثماركم الكريم والذي نكنّ له كل احترام وتقدير في مستقبل هؤلاء الشباب الأربعة سيحقق نتائج رائعة في المستقبل."
هان هوارد مؤسس جمعية هان هوارد الخيرية

هان هوارد مؤسس جمعية هان هوارد الخيرية بالنسبة لجميع العاملين في The First Group, فإن ما يصنع الفارق في حقيقة الأمر هو إدراك كيفية تأثير هذه الرعاية في حياة هؤلاء الصغار وتغيير مستقبلهم. ونورد فيما يلي بعض المقتطفات من أحاديث الأطفال المستفيدين بشكل مباشر من صندوق المنحة الأكاديمية المقدمة من شركة The First Group.

"أستطيع أن أقول الآن أنني قد وصلت إلى المرحلة المشرقة من حياتي. فأنا الآن أدرس في العام الأول في جامعة ستراثمور التي تعد واحدة من أعرق وأغلى الجامعات في كينيا، أي أنها تعد أحد مراكز التميز! وسأسعى جاهدًا للحصول على درجة البكالوريوس في التجارة وعلم الإدارة وذ لك بفضل صندوق المنحة الأكاديمية المقدمة من شركة The First Group. وبعد شهر واحد من التحاقي بالجامعة، تمكنت من الحصول على أول وظيفة بأجر في حياتي وذلك في كلية الإدارة والتجارة في الجامعة نظير عملي كمساعد باحث جامعي. ويتمثل هدفي الحالي في الحصول على مستقبل أكثر إشراقًا والنجاح في الحياة"
ميرسي أشيينج: تدرس في الفرقة الأولى في كلية التجارة بجامعة ستراثمور

"لم أكن أتخيل أبدًا أن يتمكن صبي مثلي أن يلتحق بمثل هذه الكلية المرموقة وفوجئت عندما علمت بخبر قبولي. إن الحرم الجامعي يبدو رائعًا كما أن هناك معمل حاسبات متطور إضافة إلى حمام سباحةّ! أود أن أهدي قصة نجاحي إلى شركة The First Group وأيضًا إلى والدي اللذين توليا تربيتي ورعايتي الراحل د. جون أتكينسون وزوجته السيدة آن"
مايك بوندي: الذي يدرس في الفرقة الأولى في كلية الدراسات المالية في كينيا

"إنني أستمتع حقًا بدراستي الجامعية الجديدة. لقد فقدت منزلي المحبوب (حيث إنني أحد نزلاء مؤسسة هان هوارد الخيرية) ولكنني أعشق الحياة الجامعية. أعلم أنني قد حصلت على فرصة نادرة لم يصل إليها أي من أقراني. إنني أعشق The First Group وذلك لأنها أتاحت لي فرصة لم أكن لأحلم بها في حياتي"
أليس أديامبو: التي تدرس في الفرقة الأولى في معهد أمبوسيلي للضيافة